ElCopttan | دليلكم فى عالم الربح والمعرفة ElCopttan | دليلكم فى عالم الربح والمعرفة
[recent]

آخر المقالات

[recent]
[recent]
جاري التحميل ...

ترامب أو بايدين .. الصين لا تهتم

 تمثل المؤتمرات الوطنية للحزب الديمقراطي و الجمهوري عادة فرصة للناخبين الأمريكيين للتعرف على الشكل الذي قد تبدو عليه السياسات المحلية لرئيسهم القادم. 
علماًً أن الأنتخابات الرئاسية الأمريكية ستجري في 3 نوفمبر 2020 المواجهة بين جو بايدين النائب السابق لرئيس الأمريكي باراك أوباما في الفترة عام 2009 إلى 2017 و هو عضو في الحزب الديمقراطي ومثل ولاية ديلاوير كسيناتور من عام 1973 . وبين الرئيس الـ45 للولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب الذي يوصف بملياردير أمريكي ورجل أعمال وعضو في الحزب الجمهوري .


لكنهم قدموا هذا العام أيضاً نظرة ثاقبة رئيسية لشركة الصينية وهي تتنقل في علاقتها المتوترة مع الولايات المتحدة.
يقول العديد من المطلعين في شركات  التكنولوجيا الصينية إن رئاسة جو بايدين ستكون أكثر جاذبية من أربع سنوات أخرى من الرئيس ترامب - والتي ستنظر إليها على أنها "غير متوقعة" . 
وبينما يعتقدون أن إدارة بايدن ستظل قاسية مع الصين فإنها ستعتمد بشكل أكبر على العقل و الواقع بدلاً من الخطاب والسياسة .
ومع ذلك هناك شئ واحد واضح : تعتقد الشركات في البر الرئيسي أنه أياً كان مَنْ
في البيت الأبيض فإن الموقف المتشدد تجاه الصين موجود ليبقى.
فيما يلي ثلاثة أمور تقلق الشركات الصينية أكثر من غيرها بشأن الإدارة الأمريكية القادمة - وما الذي تفعله لحماية نفسها :
الفصل
يتم إستخدام هذه الكلمة كثيراً هذه الأيام . يتحدث الرئيس ترامب وإدارته عن ذلك في تغريدات وفي بيانات صحفية تتعلق بالصين.
الفصل يعني في الأساس التراجع عن أكثر من ثلاثة عقود من العلاقات التجارية الأمريكية مع الصين.
كل شئ على البطاقات : من حمل المصانع الأمريكية على سحب سلاسل التوريد الخاصة بها من البر الرئيسي إلى إجبار الشركات المملوكة للصينيين التي تعمل في الولايات المتحدة - مثل تيك توك / TikTok و تنسينت / Tencent -على مبادلة أصحابها الصينيين بأخرى أمريكية.
لاتخطئ في ظل إدارة ترامب " سيتم تسريع عملية الفصل " وفقاً إلى سولومون يو نائب رئيس مجلس الإدارة و الرئيس التنفيذي لمجموعة الضغط الجمهوريين وراء البحار.
قال : السبب هو أن هناك مخاوف أمنية وطنية حقيقية بشأن سرقة تقنيتنا.
 لكن الفصل ليس بهذه البساطة
بينما حققت الولايات المتحدة بعض النجاح في إجبار الشركات الأمريكية على التوقف عن التعامل مع عمالقة التكنولوجيا الصينيين مثل هواوي / Huawei إلا أنها تدفع الشركات الصينية إلى تطوير الأكتفاء الذاتي في بعض الصناعات الرئيسية مثل صناعة الرقائق والذكاء الإصطناعي.
قال لـ " كاريشيما فاسواني صحفي لأخبار BBC " خبير إستراتيجي يعمل في شركة تكنولوجيا صينية : هناك إدارك بأنه لا يمكنك الوثوق حقاً بالولايات المتحدة مرة أخرى. وهذا ما دفع الشركات الصينية إلى التفكير فيما يتعين عليها القيام به لحماية مصالحها .
الشطب
كجزء من تركيزها على الصين ، توصلت إدارة ترامب إلى مجموعة من التوصيات للشركات الصينية المدرجة في الولايات المتحدة وحددت موعداً نهائياً في يناير 2022 للأمتثال للقواعد الجديدة بشأن التدقيق.
إذا لم يفعلوا ذلك وفقاُ للتوصيات فإنهم يخاطرون بالحظر.
في حين أن إدارة بايدين قد لا يمضي بالضرورة في نفس الحظر يقول المحللون إن التدقيق نبرة هذه التوصيات من المرجح أن يستمر.
قال طارق دينيسون مستشار الإستثمار في إدارة الأصول GFM  ومقره هونغ كونغ : لن يكون للديمقراطي سواء في البيت الأبيض أو مجلس الشيوخ أو الكونغرس سبب وجبه للتراجع عن تشدد ترامب تجاه الصين دون بعض التنازلات في المقابل .
 يبدو أن هناك أمراً واحداً يتفق عليه الطرفان في عام 2020 وهو إلقاء اللوم على الصين في أي من مشاكل أمريكا التي لا يمكن إلقاء اللوم عليها بسهولة على الطرف الآخر . لن يتغير هذا في أي وقت قريب. 
في حين أن المخاوف من الشطب ليست على رأس قائمة مخاوف الشركات الصينية المدرجة بالفعل في الولايات المتحدة إلا أنه يكفي للتأثير على قرارات الشركات التي تتطلع إلى التعويم في المستقبل.


 خذ مجموعة آنت / Ant group على سبيل المثال هي مجموعة الخدمات المالية الرقمية الصينية العملاقة التي قدمت هذا الأسبوع للاكتتاب العام .


وهي تابعة لمجموعة على بابا المدرجة في الولايات المتحدة وهونغ كونغ وقد أختارت هونغ كونغ وشنغهاي لبيع أسهمها بدلاً من الولايات المتحدة.
من المرجح أن تحذو الشركات الصينية الأخرى حذوها بشكل متزايد حيث تزداد حدة التوترات بين الولايات المتحدة والصين.
اكْتِتاب : إعلان الرغبة في الحصول على بعض أسهم الشركة بعد تأسيسها أو الحصول على بعض سنداتها.
إزالة العولمة


كانت الصين من أكبر المستفيدين من العولمة على مدار الثلاثين عاماً الماضية. لقد ساعدت مئات الملايين من الصينيين على توفير جودة ومستوى حياة أفضل وهو الأساس الذي يقوم عليه الحلم الصيني للرئيس شي جين بينغ .
لكن هذا بالضبط ما يقول الرئيس ترامب إنه بحاجة إلى التغيير : إدارته تجادل بأن الصين أصبحت أكثر ثراءاً بينما أصبحت الولايات المتحدة أكثر فقراً .
خلال فترة رئاسة ترامب أصبح إلغاء العولمة - حيث تكون أقل إنفتاحاً و التجارة أقل حرية - إتجاهاً . وهو شئ تعرف بكين أنه لن يتغير حتى بعد الأنتخابات.
التعديل الأساسي للعقلية الإستراتيجية للولايات المتحدة بشأن الصين حقيقي .

كما جاء في آخر مقال رأي في الناطقة بلسان الحزب الشيوعي جلوبال تايمز . هذا إلى حد كبير يعيد ضبط العلاقات الصينية الأمريكية .
يمكن القول إن إحدى النتائج الطبيعية للعولمة هي عالم أكثر أماناً.
 إذا كنت تتعامل مع بعضكما البعض فمن المتحمل أنك لن ترغب في خوض معركة أو على  الأقل عدم فتح نزاع .
مصدر قلق كبير للعديد من الشركات في آسيا هو أن صداماً عسكرياً حقيقياً بين القوتين العظميين أمر لا مفر منه - وتزايدات هذه المخاوف هذا الأسبوع فقط عندما أطلقت بكين صواريخ على بحر الصين الجنوبي وهو ممر مائي مربح ولكن متنازع عليه .
إن إعادة ضبط العلاقات بين الولايات المتحدة والصين أمر خطير - ليس فقط بالنسبة للولايات المتحدة والصين - ولكن بالنسبة لبقيتنا أيضاً.
دمتم رعاية الله ❤️


عن الكاتب

Muhammed Ahmed أنا محمد سعد ، مدوّن و مصمم جرافيك ، بحاول أقدم للناس بقدر المستطاع المواضيع المستفدة لما يحمله شعارنا هو أن نكون دليلكم في عالم الربح والمعرفة ..

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

رسالتنا

نسعى لنقدم لكم محتوى هادف يؤثر في ثقافة المجتمع العربي ، نهتم بكافة الأمور المتعلقة بالعمل على الإنترنت ، ونسعى لنكون بوابتكم ودليلكم في عالم الربح والمعرفة

فريق عمل القبطان

جميع الحقوق محفوظة

ElCopttan | دليلكم فى عالم الربح والمعرفة