ElCopttan ElCopttan
[recent]

آخر الأخبار

[recent]
[recent]
جاري التحميل ...

حروب التقنية الغريبة 2019


يتم تعريف سوق التكنولوجيا من خلال معاركه مثل : ميكروسوفت ضد IBM  و آبل ضد ميكروسوفت  و Netscape ضد ميكروسوفت  وأيضاً جوجل ضد ميكروسوفت : فإذا كانت شركة ميكروسوفت شخصاً من المحتمل أن يكون لديها أضطراب ما بعد الصدمة . ثم كان هناك معركة أخرى مثل آبل ضد جووجل  وأصبح الآن آبل ضد Qualcomm .

الأمر الشائك بالنسبة لمتابع التقنية هو أن هواوي تمثل تهديداً أكبر لكلتا الشركتين مما تمثلانه لبعضهما البعض . في الحقيقة ، هناك سؤال مقترح لهذا الموضوع إذا كانت كوالكوم ليست وكيلاً لجووجل في هذه المعركة مع تغيير آبل بشكل كبير  .. فما هو هدفها الحقيقي ؟ 

ندخل في الصلب الموضوع لأن شركة آبل التي تجري محاكمتها في سان دييغو لتحديد الأضرار التي لحقت كوالكوم على ما يبدو مجرد محاولة للتأثير على هيئة المُحلّفين على ما أعتقد أن هذا سوف ينتهي بشكل جيد . القضاة ليسوا معروفين بكونهم أغبياء بالإضافة إلى ذلك ، أعتقد أن شركة آبل يجب أن تكون قلقة بشأن هواوي ثم كوالكوم الآن على أي حال . 

نجاح هواوي

حالياً هواوي تُنفذ أفضل بكثير من آبل . لماذا ؟ لأنه تخطى شركة آبل في حصته في السوق وسوقه مستمر في التوسع بينما آبل بدأت في التقلص . . حالياً شركة آبل التي سيطرت على سوق الهواتف الذكية تتخلف عن كل من سامسونج وهواوي . 

يعود نجاح هواوي بصورة عامة إلى أنه ينشئ هاتف تنافسي للغاية يوفر قيمة أكبر من هاتف Apple Iphone . و لقد تطورت هواوي أيضاً بشكل أكثر أستراتيجاً ، حيث تقوم ببناء كل من الهواتف و المفاتيح التي تمكنهم ، وتقوم بتسعّير تلك المفاتيح بشكل تنافسي للغاية .

هذا يعني أنه بمجرد وصوله إلى الكتلة الحرجة في السوق حول المفاتيح و الهواتف ، يمكنه تمكين ميزات فريدة لا يمكن لمطوريها أو منافسيها التابعين لها مطابقتها 

بينما تقوم كل من آبل وهواوي بتنفيذ إستراتيجات تأمين (حيث يمكنك إلتقاط العملاء وإبعادهم عن المنافسين ) وركزت آبل على المستخدمين النهائيين بينما ركزت هواوي على شركات الإتصالات والنقل . نظراً لأن شركات الإتصالات والنقل تمتلك عملائها في معظم الأسواق .. هذا يمكن أن يجعل هواوي لا يُهزم، لولا تعرضها الضخم

هذا التعرض هو الحكومة الصينية التي تمتلك جزءاً كبيراً من الشركة وتخلق الخوف من أن تتولى في نهاية السيطرة وتحولها إلى أداة تجسس . على الرغم أنه ليس هناك أي دليل على أن هذا قد حدث فإن هيكل ملكية الشركة يشير إلى أن ذلك ممكن وقد أدى ذلك إلى قيام الحكومة الأمريكية بإدارج الشركة هواوي في القائمة السوداء ليس فقط في الولايات المتحدة ولكن في جميع أنحاء العالم الغربي Western World 

ومع ذلك فإن تطبيق القانون في معظم الدول الغربية وخاصة في الولايات المتحدة لا يعتمد على إمكانية شخص ما في التعدّي على القانون أو لا - حيث يبدو الريبة و الشك كما لو أن هواوي لديها . (حُجة أو إثبات قانوني )

نحن لا نعيش في عالم تقرير الأقلية حيث يمكنك مُساءلة الأشخاص عما قد يفعلونه في المستقبل . لقد أُعِيقت هواوي بشكل كبير ولكن مع مساعدة القانونية المناسبة يجب أن تكون قادرة على النزول من القائمة السوداء . و سيكون ذلك مشكلة لكل من آبل و كوالكوم . و هواوي لديها تقنية الـ5G ولا تحتاج إلى كوالكوم ويبدو أن الشركة التي تحاول إخراجها هى آبل 


آبل ( هل كوالكوم وكيل لجووجل ؟ ) 

الأمر الغريب في محاولات أبل الواضحة لإبعاد كوالكوم عن العمل هو الأساس المنطقى لها . كوالكوم ليس منافساً مباشراً . . هو يوفر الكثير من التكنولوجيا الأساسية التي تجعل الهواتف الذكية تعمل (و أحد هذه التكنولوجيا هو المعالج إسناب دراجون SnapDragon) - لاسيما الهواتف الذكية المتطورة مثل IPhone 

ماذا لو كوالكوم وكيل لجوجل ؟ جووجل تعد قوية بشكل كبير وفشلت محاولات شركة آبل لتنفيذ رغبة ستيف جوبز في معاقبة جوجل لإنتهاك ثقته إلى حد كبير .

مع ذلك فإن النظام الأساسي المخالف أندرويد | Andriod الذي شعرت آبل بسرقة منه ويعتمد على تقنية الأجهزة والشركة التي توفر معظمها هى كوالكوم . من الأهمية  أن تستخدم شركة كوالكوم إيراداتها من الترخيص للقيام بالبحث والتطوير ، وأن البحث والتطوير يحمل في الغالب الجزء المتطور من نظام أندرويد .

إذا أنت تمكنت من شَلّ ذلك ، فمن المحتمل أن تقلل المنافسة على أجهزة IPhone بشكل كبير . بالنظر إلى أن الكثير من هذه المنافسة أقل سعراً فإن الأمر سيستغرق طناً من ضغط الأسعار من شركة آبل مع توفير فرصة ( المقصود فرصة قوية) لتوسّع شركة آبل 

 كما أشرت أعلاه هواوي لاتحتاج إلى كوالكوم ( هي تستخدم معالج كيرين )  وشركة هواوي تمثل أكبر تهديداً لشركة آبل مقارنة بشركة سامسونج وذلك بفضل موقعها في الصين التي تعد أسرع الأسواق المحتملة نمواً وأكبر حجماً للهواتف الذكية 

يمكن أن تكون كوالكوم بمثابة دفاع أفضل ضد هواوي نظراً لأن تقنيتها تفوق ماتملكه آبل حالياً. و شركة آبل تعتمد على إنتل | Intel على المدى القصير وظلت إنتل يعمل نحو سنة وراء كوالكوم 

لاتملك شركة إنتل قوة الصناعة ومن المحتمل أن تكون شركة آبل شلّت شركة إنتل عن طريق الخطأ عندما زعمت أنها قدمت تقنية إنتل كوالكوم حتى تتمكن شركة إنتل من سد فجوة التكنولوجيا 4G \ 5G  

أكتشفت شركة كوالكوم حول هذا الموضوع وإذا ثبتت إدانة إنتل Intel فقد يتم إخراجها من سوق المودم الخلوي . هذا هو الخطر عند سرقة التكنولوجيا . الجانب السلبي في الوقوع هو أنه يمكن أن يكون كارثياً على اللص ( سارق التكنولوجيا )

كل هذا يفيد هواوي التي تمتلك آبل في مواقعها . 

العواقب الغير مقصودة 

كانت مبيعات آبل تحت الضغط وتوقفت آبل عن الإبلاغ عن حجم المبيعات في محاولة واضحة لإخفاء أن حجم المبيعات يتراجع وأن نمو الإيرادات يأتي في الغالب من إرتفاع الأسعار 

هذا يمثل مشكلة لأنه لا شك أن هناك حداً كبيراً لمقدار الذي يمكنها آبل شحنه مقابل هواتفها الذكية والخدمات ذات الصلة بها. وبعبارة أخرى لا يمكنها زيادة الأسعار إلى أجل غير مسمى خاصة وأن البائعين ذوي التكلفة المنخفضة مثل هواوي يواصلون تخفيض سعرها 

في مرحلة ما سيبدأ عملاء آبل في التمسك بهواتفهم لفترة أطول وهو ما يبدو عليه الحال الآن ثم ينتقلون في النهاية إلى بائع آخر لتجنب الدخول في دورة أسعار متزايدة وغير تنافسية . 

علاوة على ذلك فإن الإجراءات العدائية العدوانية ضد كوالكوم كلفت الشركة ملايين سواء من حيث التكاليف القانونية أو في مبيعات IPhone المفقودة وتم حظر الشركة جزئياً من بيع الهواتف في الصين وألمانيا . من المرجح أن تزداد هذه الكتل الآن .

 بالإضافة إلى ذلك هواوي ترجع الفضل بصورة عامة إلى الهجمات المستمرة التي شتنها الولايات المتحدة على الشركة أصبحت بطلة للشعب الصيني وقد تم إدراج شركة آبل بفعالية في القائمة السوداء في الصين 

إستيف جوبز مع تيم كوك
إذا أستمر هذا الأتجاه فقد يتم إغلاق شركة أبل من الصين السوق الأسرع نمواً والأكبر في المستقبل بغض النظر عن ما تفعله كوالكوم . هذا من شأنه أن يحفر تقييم شركة آبل ومن المتحمل أن يفرض تغييراً لا إرادياً في الرئيس التنفيذي . و في الواقع أتوقع أنه إذا لم يتغير شئ ما فسيختفي تيم كوك خلال 18 شهراً .

يبدو أن آبل أصبحت الأكثر يأساً . ومن الأمثلة على ذلك المحاولة الواضحة للثأثير على لجنة تحكيم سان دييغو التي لديها بالفعل مخاطر عالية بشكل لا يصدق المرتبطة به هو مثال على ذلك . يبدو أن آبل أيضاً وراء تحدي لجنه التجارة الفيدرالية ضد كوالكوم . ستكتشف الـلجنة التجارة الفيدرالية في نهاية المطاف أنها تعمل ضد مصالح الأمة خاصة إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية ووزارة الطاقة تم تناولها حول هذا الموضوع . 

من المسلم به أن الحكومة الأمريكية غالباً ماتكون في حالة حرب ضد نفسها لكن هذا يبدو غير مسبوق . وجود آبل على الجانب الخطأ من وزارة الدفاع الأمريكية في حد ذاته يمثل إشكالية للشركة .

تغليف

تمثل هواوي تهديداً كبيراً لهيمنة التكنولوجيا الأمريكية . و من الواضح أن الجهود المبذولة لتصنيف الشركة كممثل سئ كان لها تأثير لكن هواوي قد تخطت من خلالها  مما يشير إلى أنه إذا كان بإمكانها إيقاف الولايات المتحدة فمن المحتمل ألا يكون ذلك أمراً لا يُهزم 

ويمكن أن هواوي لديها حجة قوية لإيقاف الولايات المتحدة و يمكن للصين أن تترك شركة هواوي وحدها جزءاً من صفقتها لإنهاء حرب التعريفية الجمركية التي تسير بشكل سيئ بالفعل على كلا البلدين في الوقت الحالي (وقد تكلف ترامب الرئاسة)

بالنظر إلى أن أبل هو المعتدي يجب أن تعيد التفكير في معركتها مع كوالكوم/جوجل و التركيز على أكبر التهديدات طويلة الأجل :عدم قدرتها على زيادة الأسعار إلى أجل غير مسمى من ناحية وهواوي/الصين التي تتفوق بشكل كبيرعلى أبل من ناحية أخرى 

وإذا لم يتغير شئ ما فمن المحتمل أن تنتقل هيمنة سوق التكنولوجيا من الولايات المتحدة إلى الصين حيث ستكون معركة هواوي/آبل نذير هذا التغيير . نأمل أن يتمكن الرئيس التنفيذي التالي في شركة آبل من التدخل في الوقت المناسب لكنني أشك في ذلك 



عن الكاتب

Muhammed Ahmed

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

رسالتنا

نسعى لنقدم لكم محتوى هادف يؤثر في ثقافة المجتمع العربي ، نهتم بكافة الأمور المتعلقة بالعمل على الإنترنت ، ونسعى لنكون بوابتكم ودليلكم في عالم الربح والمعرفة

فريق عمل القبطان

جميع الحقوق محفوظة

ElCopttan